أعلنت قوات النظام استعادتها السيطرة على مدينة تدمر بعد طرد وانسحاب عناصر تنظيم داعش الذين استولوا على المدينة الأثرية الواقعة في وسط سوريا منذ العشرين من مايو العام الماضي.

حيث ارتفعت وتيرة القتال منذ نحو 3 أسابيع بين قوات النظام والميليشيات المتحالفة معها بدعم من الطيران الروسي من جهة وعناصر تنظيم داعش، تمكنت قوات النظام من السيطرة على كامل مدينة تدمر، بما في ذلك المدينة الأثرية والسكنية.

وعقب معارك عنيفة طيلة الليلة الفائتة، أكملت عناصر "داعش" انسحابها باتجاه السخنة والبعض الآخر باتجاه الرقة ودير الزور، وهي معاقلهم الرئيسة شمال وشرق سوريا.

فيما تعمل وحدات الهندسة في جيش النظام على تفكيك عشرات الألغام والعبوات الناسفة داخل المدينة الأثرية التي تحتوي على كنوز دمر التنظيم جزءا منها، متجاهلا إدراجها على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم.